آخر الأخبار :

الهيئة الشبابية تدخل ملعب عين الحلوة متنفس اللاجئين وتعاينه

الهيئة الشبابية للتنمية والتطوير حرصا منها على دعم القضية الفلسطينية والشباب الفلسطيني في لبنان وكشف الوجه المشرق للشباب الذي يبدع رياضيا في كل العالم ولنزع الصورة المظلمة التي يرسمها البعض للاجئين واظهار الوجه الحضاري المتميز ونزولا عند رغبات الاندية والشباب الفلسطيني دخلت الهيئة الشبابية الى ملعب عين الحلوة ملعب الشهيد ابو جهادالوزير وهو المكان الذي يجد فيه الشباب الفلسطيني متنفسهم لابراز موهبتهم في كرة القدم الفلسطينية في لبنان وايضا هو متنفس لسكان المخيم الذين يتابعون هذه الرياضة
فتفاجأت الهيئة بالمشهد المأساوي للرياضة الفلسطينية فالملعب لا يصلح للمباريات ابدا اذ ان الاوساخ والاتربة والحجارة والعشب يغطي محيط الملعب ولا يوجد مكان للبدلاء الرياضيين واسوار الملعب منزوعة ولاتوجد مياه او انارة وتخرج من ارضية الملعب قضبان حديدية تشكل خطرا مميتا على اللاعبين في حال وقوع احدهم عليها وارضية مدخل الملعب بحاجة للترميم لتسهيل دخول سيارة الاسعاف في حال الاصابات ويحتاج الملعب لكمية كبيرة من الرمال ومدرج اضافي للمدعوين وشبكة اعلانات التفافية ولفتنا اثناء الكشف طلب بعض الاطفال من رئيس الهيئة قائلا: (عمو حطولنا حنفية مي نشرب) وقد اجرى رئيس الهيئة السيد فادي حمود برفقة فريق مختص يضم جهاد الخطيب وبلال حمود اعضاء الهيئة الشبابية مسحا دقيقا للملعب ووضع خطة للتنفيذ والافتتاح في موعد ستحدده الهيئة الشبابية حتى توفر الامكانيات ثم دخلت الهيئة الشبابية الى نادي الانصار من اقدم النوادي الفلسطينيه في لبنان فوجدت كمية هائلة من الميداليات والكؤس والصور الاثرية للاعبين تتوسطهم صورة الرمز ياسر عرفات في مكان متهالك مهمل يستوجب التكريم والاهتمام وفي ختام الكشف تمنى السيد فادي حمود رئيس الهيئة الشبابية للتنمية والتطوير من جميع الجمعيات والفصائل والمعنيين التعاون في سبيل انجاز الامر
12/6/2019
المكتب الإعلامي














نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://yagd-lb.org/news1898.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.